إستغلال المجمعات الصحية في السلطنة

by Firyals

أقضي فترة التدريب حاليا متنقلة بين مجمعين صحيين في ولايتيين مختلفتين بين عيادة الرجال العامة وعيادة النساء. وللأسف، ما اراه ليس مشجعا للعمل ابدا ولا مشرفا البته. في عيادة الرجال، من كل 10 مرضى، 9 مرضى يزورون العيادة فقط للحصول على عذر مرضي للتغيب عن العمل/كلية/المدرسة. منهم من يطلب العذر صراحة لسبب او لا أخر ومنهم من يزينه بالتظاهر بانه مصاب بإسهال او وجع غامض في المعدة أو إصابة في الظهر يكذبها الفحص السريري والتاريخ المرضي الذي ما يكون غالبا عكس شكوى المريض تماما. يقوم الطبيب غالبا بمراحعة ملف المريض بالكامل (شكرا لنظام الملفات الإلكترونية) ليظهر له ان المريض اتى بنفس الشكوى مرات عدة لم ياخذ فيها العلاج التي صرف له من الصيدلية. ورغم ذلك، يكتب عذر الغياب للمريض، يوم.. إثنين.. وثلاثة. بعذر ” بلاش وجع دماغ، بلادهم وهم حرين فيها! يشغلوها ما يشغلوهاش” و طبيب أخر قال “بعدين يزهق عليا”.السئ في الأمر ان الطبيب إذا حاول إخبار المريض بان حالته لا تستدعي، تجد المريض ينفث من سئ الكلام حمما قبيحة لا تناسب المكان مواقف تذكر:

طالب عماني في السنة الجامعية الاولى يطلب من الطبيب عذرا مرضيا لليوم التالي لانه لديه حصة واحدة فقط وهو لا يرغب بحضورها. فتح الطبيب ملفمريض ووجد انه قد كتبت له إجازة مرضية لمدة 3 ايام اخرها هو اليوم قبل ثلاثة أيام. الإسبوع الفائت، ولم يمنع ذلك الطبيب من تلبية طلب المريض.

موظف حكومي، يظهر ملفه انه ياتي كل أسبوع للمجمع بنفس الشكوى. الفحص السريري طبيعي وفحص الدم طبيعي. كتب الطبيب للمريضة حقنة مخففة للألم نظرا لهيئته المتألمة مع عذر مرضي لمدة يومين. وقع الطبيب العذر المرضي اعطاها للمريض.. وإذا بالمريض يخرج من المكتب سليما سعيدا دون ان ياخذ الحقنة من الممرضة…

طالب المدرسة في المرحلة الثانوية، ياتي بشكل دوري للعيادة العامة طالبا تحويلا لطبيب الجلد، ولان رؤية طبيب الجلد تتطلب موعدا لابد للمريض ان يجدد الموعد إذا فوته… وهكذا، الطالب يترردد على العيادة العامة منذ العام الماضي لرؤية طبيب الجلد ولكنه يفوت الموعد لياتي مرة اخرى لتجديده.. فيكون لديه عذر موقع من المدرسة والطبيب للتغيب عن يوم دراسي كامل.

في عيادة النساء الأمر يختلف تماما. المريضات لا يطلبن الأعذار المرضية ولكنهن يطلبن مختلف الفحوصات الطبية لحاجة او لدون حاجة. الكثير من فحوصات الدم التي لو تُبرِعَ بها لمحتاجِ لكفته عدا التعرض الغير مدروس للأشعة السينية. السؤال لماذا تلبي الطبيبة طلب المريضة وهى تعلم انها غير مطلوبة طبيا؟ حسننا لان عدم تلبية طلب المريضة سيؤدي إلى قدوم المريضة مرة ومرتين وثلاثة مما قد يسبب خسائر في الموارد وكذلك سيؤدي إلى إتهام الخدمة الطبيبة بالفشل والجهل وعدم الإهتمام بالمرضى… وغير ذلك الكثير. حصل ان اتى مريض يشتكي  من الم في المفصل إثر إلتواء في الكاحل. طلب الطبيب أشعة سينية اتت سلبية سليمة، فكتب للمريض مسكن للألم بعد ان اخبره انه مجرد الم عضلي يحتاج للراحة والوقت. المريض لم يكن مسرورا بما قاله الطبيب وطلب منه تحويلة إلى المستشفى المرجعي وحين رفض الطبيب ذلك بدا بسيل من الإتهامات للطبيب والتهديد، في النهاية، غادر المريض الغرفة بعد ان تجاهله الطبيب وادخل مريضا اخر للكشف…

في الحالتين، قد يكون هناك من المرضى المستحق والمستوجب ولكن كثرة الهرج والإستغلال يؤدي إلى إضمحلال معالم المرضى الحقيقين فالطبيب ياخذ في التاريخ المرضي والفحص السريري يد الإستهانة من كثرة الإدعاء الذي يراه .. مما يجعله يخسر كشف المريض الحقيقي من المريض الكاذب. وكذلك الأمر في طلب الفحوصات الطبية، فالطبيبة لا تطلب فحصا مالم تطلبة المريضة ليكون المتضرر الأول والأخير هو المريض نفسه إن اتى لطلب علاج حقيقي لن يجد لشكواه سامع مهتم ياخذه على محمل الجد، وللطبيب في الأمر ذنب.

صنفت منظمة الصحة العالم الخدمة الصحية الأولية في سلطنة عمان الأولى على مستوى العالم من ناحية البرنامج الصحي خطة وتطبيقا ونتيجة، من المؤسف ان نشوه هذه الصورة..

Advertisements