فَكِر..

by Firyals

حوش ما تفكر؟؟

أحيانا نحتاج من الوقت الكثير لفهم القليل من الاحداث التي تدور من حولنا. وأحيانا أخرى أفكر ان عقلا واحداً لا يكفي لإستيعاب كل الأمور وإتمام العملية التفكيرية بشكل صحيح لهذا نحتاج لعقول إضافية لتساعدنا في توسيع الفكرة و إختصار العملية التحليلية لنصل إلى الإستنتاجات والخلاصة بشكل أسرع وبالتالي ننتج بشكل اكبر. ولأن العقول لا تُصنع حتى يبتكر كل واحدٍ مِنا العقل الذي يريد بالخواص التي تنقصة، اصبح البحث بين البشر والتقصي عن ميزاتهم امرا ضروريا للحصول على العقل المناسب لشغل وظيفة المفكر المساند. كلعبة فيديو، يكون لدى الشخصية الرئيسية موارد إفتراضية لها إستخدادمها حتى يجد موارده الإختيارية الخاصة. العائلة هى المورد الإفتراضي التي يستخدمها الإنسان مبدئيا للحصول على موارد إختيارية يمثلها الأصدقاء. كما الكمية، للجودة مورد إفتراضي مؤشرة عمر افراد الأسرة وتجربتهم الحياتية. يبقى التساؤل عن كيفية الإستخدام وطبيعته فإما ان تشغل هذه العقول دور التفكير المساند كُلٌ مِن زاوية او ان ياخذ كل واحد مِنهم دور الرئاسة التنفيذية كُلٌ في وقته فلا يبقى للعقل الرئيسي حاجة للتفكير وإنما يتلقى المهام والنتائج ليتلخص دورة في التطبيق. السخيف انه من المنظور السابق تكون هذه العقول هى أكثر العقول إنتاجا لانها اختصرت زمن التفكير إلا انها وان زاد انتاجها فهى اكثر العقول فراغا وتخشبا لانها فقدت تلك الخصوصية التي تجعل الإنسان متصلا بنفسه لتكون أعماله مجرد حركات بلا روح او هوية.. أحيانا، نحتاج لأن نفكر حتى نقف في حب الأشياء بدلا من ان نحبها من خلال اعين الناس. 

 

Advertisements