بعد النقطة – مدونة

ألا تعرف يا حبيبي ان الكلام يبدأ بعد النقطة لا قبلها؟

التصنيف: أفكار عشوائية

صَباح الخير

مُثيرٌ للجَدلِ بالنسبة لي كيف يُقابِلُ الناسُ اشراق يومهم بوجه عابس: اتراهم يخافون على اسنانهم ضير الأكسدة ام يقتصدون في الطاقة العضلية المستخدمة لحفظها لمواضع آخرى ام انهم يخافون من ان تُسرق السعادة العارية من على شفاههم؟ لي مع الِشمس قِصةُ تحدث كُل يوم. افيق بدفئ قُبلة شعاها، يطاوعني نورها اينما اريد. لضيقي بكثرة صُحبتها، اتركها خارجا سخطا وما ان اطل بعدها حتى تٌقبل عَلي بعليلها وما زالت لا اكترث.تزوي حُزنا وحيدة. تَغيب فيختفي النُور. امشي في الطريق المظلم بحثا عن ذاك النور. اتعثر وما ارى لعثرتي حيلة. اتلمس الأمل في الطَريق ولااصابع تقابل طرف يدي. يُرعد فِي الخوف، تُمطر عيني زخم الوحدة ولله امُد يدي: اللهم لك نور فِي الشَمسِ سَكن ولِي فيها سَكن فاسكني انما سَكن. سَكينةُ ثُم سَكرة ثم مَغيب ثُم تاتي بِقُبلةِ جديدة كأن شيئا مِني لم يكن لِتكون.

مع الشحاذة افيق كُل يوم، انظر للمرآة بخوف ان يكون الغِل افترش اللُبَ فيّ فاسخط على الشَمسِ لِجُرم اشراقها انا ايضا.

التَشكِيل

وحدها علاماتُ التشكِيلِ تمنعُ الكَلِماتٍ مِن الانحراف في المعنى..

 لِهذا يحتاجُ البَشَرُ دائِما لكَسرةٍ ثُم ضَمة.

أنا ارى…

اجلس امام فنجان شاي احمر وكيس بسكوت عُماني الميلاد، اشاهد الأشياء من حولي تفقد إنسيابيتها وتتحرك ببطيء.. أرى تفاصيلها بوضوح. اراها عارية من زحام الحياة:

هيفاءُ تحرك اصابعها علي مفاتيح هاتف وتنظر باتجاه من تأمل ان يكون إليها ينظر، طبيب امتياز ببزته الطبية ينطلق نحو خط النهاية وخلف نظارته شحاذ اهتمام يأمل ان يوقفه احد ليربت على كتفية…ممرضة تعقد حاجبيها ذات اليمين وذات الشمال إثر غضب من خلفة تُرعد عيناها إعلان مطر عين قادم.. موظف الكافتيريا من خلف درجة المحاسبة يبتسم بخبث لا يصيب إلا مجرما محترف كان جرذ حقلٍ ذات يوم. ارى الأشياء بوضوح كأنني ما كنت ارى قبل ذلك..

وحيَاتَك،

لِماذا ننتَظِرُ ان يبدأ أحَدُنا المُبادَرة وكِلانا يَعرِف

 

 إِن إِلتِقاءً  أَعيُنِنَا هُو عُرِي عَلَنِي؟

 

كسوف

أشعر بالحزن لكثرة الخيبات التي اتلقاها مؤخرا. لست أفضل شخص في العالم، ولكني أحاول بجهد ان اكون افضل ما استطيع مع الأشخاص من حولي دون انتظار نتيجة لذلك، ولبشريتي، يحدث ان تكون في نفسي – سراً- غبطة حين اُعَامَلُ بمثل ما أُعَامِل وكدر حين لا تكون هناك علاقة بين الفعل وردة الفعل.

أحيانا، يحصل ان يتطلب من الأخرين بذل جهدا أكبر لتقديم المتوقع منهم الأقل.